فوركسبيديا

كل شىء عن الفوركس

شاركه مع أصدقائك:

النواحي النفسية في تداول الفوركس

نفسية التداول مهمة جداً بقدر أهمية السمات الأخرى مثل المعرفة، الخبرة والمهارة في تحديد نجاح التداول، في حين أن الخوف والجشع هما العواطف الأكثر شيوعاً وأرتباطاً بنفسية التداول، والمشاعر الأخرى التي تدفع السلوك التجاري هما الأمل والندم، وغالباً ما تسود العواطف عملية صنع القرار وتمنعنا من التصرف بطريقة عقلانية.


الجانب النفسي من التداول هو في غاية الأهمية، وغالبا ما يتداول المتداول داخل وخارج السوق في خلال مهلة قصيرة، ويضطر إلى إتخاذ قرارات سريعة، ولتحقيق هذا فإنه بحاجة إلى حضور العقل بدرجة معينة، كما إنه بحاجة إلى الإنضباط، ويمكن إعتبار العواطف أسوأ أعداء المتداول، حيث أنها غالبا ً ما تؤدي إلى سوء التقدير والخسارة.

إذا أضفنا لتحليلنا الإستثماري الوضع النفسي والتحليل الدقيق لعلم النفس الشامل، يمكننا أن نزيد كثيراُ من فرص نجاح الإستثمارت.

الجشع

إذا كنت جشع عموما فمن الممكن أن تفقد معظم الصفقات التجارية الناجحة في السوق، في هذه الحالة من المفضل أن تفعل نوع آخر من الأعمال التي هي أكثر هدوءاً، إذا كان الجشع الخاص بك لا يعرف أي حدود فمن الأفضل أن تلعب في كازينو، وسوف تكون أقرب للطبيعة وأقل كلفة، وهذه المشاعر كانت السبب وراء العديد من الصفقات التي تحولت من الأرباح الكبيرة إلى الخسارة الكبيرة أيضاً، ولإحباط هذه العاطفة، حاول أن تأخذ نظرة موضوعية على المنطق من وراء مواقفك.


الدافع العقلاني
قد يتصرف المتداول على أساس الدافع العقلاني والغير عقلاني، الدافع العقلاني عادة ما يكون موجود في التواجد الأول في السوق لمتداول شاب وكذلك في العمل الخاص بالمتداول المحترف.


الدافع غير العقلاني

يظهر الدافع الغير عقلاني في إنفعال وإثارة كل المتداولين تقريباً، ومع ذلك يمكن للمحترفين السيطرة على شغفهم، وأما الهواة فيصبحون عبيد لمشاعرهم التي تقودهم إلى الفشل.


كيفية التعرف على تأثير الجشع؟

إذا كان المتداول يسأل الآخر عن حالة السوق.
إذا أخبر الآخرين عن مواقفه المفتوحة.
إذا لم يكن لدى المتداول خطة وضعت قبل التداول.

الأمل والتوقعات

يعتبر الأمل في جني الأرباح هو العامل الذي يلهم المتداول لإبرام الصفقات، وبالطبع المعنى المباشر للعمل هو كسب المال، ومع ذلك عند إرتفاع الأمل عن التوقعات يمكن أن تتعرض لخطر المبالغة في تقدير قدراتك الخاصة في تحليل حالة السوق، ويجب أن يكون الأمل خاضعاً لإحترام الحسابات والتحليلات، الأمل العظيم هو ما يؤدي بالمتداولين للخراب.



ويحدد الأمل سلوك التجار في حالتين رئيسيتين:
وعندما تكون الخسائر لا تزال ضئيلة، فإن الأمل أمر لا مفر منه وقد يكون له ما يبرره.
في المرحلة الثانية، مع مزيد من نمو الخسائر الأمل يعود إلى الذروة، في هذه النقطة يجد المتداول صعوبة في فصل الأمل عن الخطوات الحقيقية من السوق.

الخوف


ينشأ الخوف عندما تحدث الخسارة، الخوف يشل المتداول ولا يمنعه من التوقف حتى خسارة كل شىء، يجعل الخوف فتح صفقات تداول جديدة عادة ما تسرع فقط في الدمار، ومع ذلك فمن الأفضل أن تفعل شئياً بدلاً من الجلوس مكتوف الأيدي تشاهد حلم المستقبل الكبير يتبخر مع التغيرات في الأسعار.
نقاط ضعف متداولي السوق هو المصدر الرئيسي للدخل بالنسبة للمتداولين ذوي الخبرة.

كيف تصبح متاجر؟

:يمكنك متابعة الخطوات التالية  InvestAZ ندعوك للتعرف على عالم الإستثمار من خلال 

  • .يمكنك ملء الطلب الجانبي لفتح حساب تجريبي وتجربة التداول بدون مخاطر

  • .يمكنك التقدم لفتح حساب حقيقي لتدخل عالم الإستثمار

  • بعد إتمام الإيداع المبدئي يمكنك البدء في التداول بسهولة.

إتصل بي

الدعم المباشر

حساب تجريبي مجانيإبدأ الآن